المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة الفتاة المغربيه التي قتلت الأمير فريد بن عبدالله بن مشاري آل سعود



الـFـيـFـي
12-02-08, 12:52 PM
هذه قصة مازالت محفوظة في جهازي منذ أن قرأتها على الانترنت قبل فترة, وأحتفظ بها لما وجدت فيها من الغرائب التي لا أعلم مصداقيتها وأنا أنقلها لكم على ذمت من كتبها.


قصة الفتاة المغربيه التي قتلت الأمير فريد بن عبدالله بن مشاري آل سعود


http://www.9o9i.com/download/334547b16bffd9d9a.jpg (http://www.9o9i.com)
ماجده ماهر


كلنا يذكر قضية الفتاة المغربيه التي قتلت ذلك الأمير فريد عبدالله بن مشاري آل سعود في عام 1997م
وهذه القصه تكشف الليالى الحمراء والسكر حتى ساعات الصباح!؟
لكن المُحزن هو تلك الضحايا من النساء المُحتاجات والفقيرات اللواتي يقعن ضحيه لإغراء هؤلاء الذئاب البشريه وللأسف فأن بعض البلدان تحولت الى مواخير لهؤلاء القاذورات ونحن لانلوم تلك الشعوب المغلوبه على أمرها بل نلوم هؤلاء الحكام الذين جعلو من أغادير وكازبلنكى مواخير للبغاء تخدم الفاسدين!؟
فآل مريخان لم يكفيهم ظلم وسلب كرامة الشعب العربي
لكن لماذا لاتعرض لنا قناة العبريه تقريراً عن ذلك الأمير النافق وتعمل روبرتاج عن مصير تلك الفتاة المغربيه التي تنتظر القتل وربما قُتلت لكن مايؤخرهم هو مطالبة منظمة حقوق الإنسان بمحاكمة تلك الفتاة محاكمه عادله لذلك هم يخشون الفضيحه وإلا لكانوا حدوها من زمان!
مع أن السفاره السعوديه في روما صرحت بأنها نالت العفو الملكي ولكن لحد الآن مصير تلك المرأءه المغربيه مجهول!؟
فلانامت اعين الجبناء.
وأليكم هذا الموضوع منشور في إحدى الصحف المغربيه.
******************************************
فتاة مغربية..الثروة والسلطة إلى مقصلة الاعدام


بعد أزيد من ثمان سنوات قضتها خلف أسوار السجن، تعد ماجدة ماهر، المغربية
المتهمة بقتل الأمير السعودي فريد بن عبد الله بن مشاري آل سعود الأيام الأخيرة
التي تفصلها عن معانقة الحرية من جديد، بعد أن تنازل أبناء المجني عليه الذي
أدينت بقتله عن حقهم في المطالبة بإعدامها.

قضية ماجدة مصطفى ماهر، المتداخلة الأبعاد والدلالات، تبقى في مجملها عنوانا
بارزا لإشكال ظل مطروحا منذ ردح من الزمن حول علاقة النساء المغربيات بأثرياء
الخليج، علاقة كانت وما زالت تطرح العديد من الأسئلة المشروعة، كمشروعية البقاء
والحياة، علاقة لا يختلف اثنان في أن المال مقابل الجسد هي محركها الرئيسي، أو
على الأقل هذا ما يشاع عنها. وحسب رأي ذوي الاختصاص، فإن قضية ماجدة ماهر
والأمير فريد هي قضية دعارة بالأساس يتحمل مسؤوليتها الطرفان معا، إلا أن
الانتماء العائلي للمجني عليه في هذه القضية، والنهاية التراجيدية التي آلت
إليها علاقتهما، هو ما جعلها تنحى الاتجاه الذي اتخذته.

صحيح أن الطرف الثاني لقي حتفه، لكن مسؤوليته فيما وقع، دائما برأي ذوي
الاختصاص، تأخذ بعين الاعتبار أثناء محاكمة الطرف الثاني، وهو للأسف ما لم يحدث
في هذه النازلة، حيث أبانت السلطات السعودية عن تحيز كبير خلال مختلف أطوار
المحاكمة التي اجتازتها ماجدة مجردة من دفاعها، بل إن تقارير المنظمات الدولية
الفاعلة في مجال حقوق الإنسان أكدت أنه لم يسمح لها على الإطلاق بتقديم شهادتها
في موضوع يهمها.

إن المجني عليه كان أميرا وليس مواطنا عاديا، وصفته هذه هي التي جعلت الحكم
قاسيا على ماجدة... حكم بالإعدام.

السلطات السعودية تحركت بقوة في هذه النازلة، التي كان المجني عليه فيها سعوديا
من العائلة المالكة، ولم تلتفت بالمقابل إلى قضايا كثيرة معروضة على أنظارها
المجني عليه فيها نساء مغربيات تعرضن للظلم فوق أرض الحرمين الشريفين، سواء من
قبل مشغليهم أو من طرف أشخاص آخرين... وكثيرات منهن فضلن العودة أدراج الرياح
إلى أرض الوطن موشومات بآثار الظلم خوفا من ملاقاة مصير كالذي لاقته ماجدة أو
غيرها إن هن لجأن للقضاء. والسلطات السعودية لم تلتفت كذلك إلى شبكات تهجير
المغربيات اللائي توهمهن بعقود عمل مزيفة لا تدرك حقيقتها إلا بعد فوات
الآوان... أكثر من ذلك، فإن الأحكام الصادرة عن القضاء السعودي في مثل هذه
القضايا تجعل الكثيرات ينأين بعيدا لمعرفتهن المسبقة بطبيعة الأحكام التي قد
يحصدنها.

السلطات السعودية، برأي فاعلين حقوقيين، بحكمها بإعدام ماجدة ماهر جارت على
أخريات طالما أنها لم تلتفت إلى جرائم القتل البطيء التي يقترفها مواطنوها
باستمرار من خلال بحثهم المستمر عن متعة الجسد المغربي، وذبحهم لعفته على أفرشة
******. ويبقى تنفيذ الوعد الذي منحته السلطات السعودية لفرع أمنستي ببلجيكا
القاضي بالإفراج عن ماجدة ماهر فرصة لاستعادة الأمل... الأمل في تساوي
المواطنين والأجانب أمام القانون.




في خريف عام 1997 بدأت علاقة ماجدة ماهر بالأمير السعودي فريد بن عبد الله آل
سعود تسوء. الأمير فريد كان الغنيمة الكبرى التي اصطادتها ماجدة ماهر من سلسلة
اللقاءات والسهرات والحفلات التي كانت تحضرها رفقة زوجها الراحل طلال مداح، حسب
ما أفادته بعض المصادر المقربة من ماجدة، ضمنهم إحدى صديقاتها، والتي فضلت عدم
الكشف عن اسمها. علاقة ماجدة، دائما حسب المصادر ذاتها، بالأمير فريد لم تكن
العلاقة الأولى التي ربطتها هذه المواطنة المغربية الأصل مع أحد أبرز رجالات
البلاط بمملكة آل سعود، بل كانت ماجدة قبل ذلك محط إعجاب الكثيرين من أثرياء
القصر، الأفحش منه ثراء والأكثر منه درجة في سلم مملكة آل سعود، لكنها كانت
علاقات عابرة، بعضها انتهى مع بزوغ فجر اليوم الموالي للقاء، فيما قاومت علاقات
أخرى لأيام وأسابيع... ثم سرعان ما تلاشت، فاسحة المجال لتعضد علاقة أخرى يتغير
فيها الطرف المرافق لماجدة ماهر.

أغلب اللقاءات التي كانت لماجدة مع رفاقها من آل سعود لم تكن فردية، كانت تكون
كذلك في نهاية السمر... لكن ليس منذ البداية، ذلك أن أمراء الخليج بصفة عامة
يفضلون السمر الجماعي، أي رفقة عدد كبير من الرفاق والخليلات، تقول صديقة
ماجدة.

كانت ماجدة في بداية انفتاحها على محيط البلاط الملكي ترى في لقائها بمثل هؤلاء
الأشخاص ومجرد مصافحتهم مكسبا لم تكن لتحلم به من قبل. لكن سحر هذا الحلم الذي
تحول فجأة إلى حقيقة معاشة سرعان ما بدأ يتلاشى مع توالي الأيام والسهرات...

راكمت ماجدة المال الذي افتقدته في المراحل الأولى من حياتها وصارت تبحث عن سند
آخر في الحياة، وهو المكانة الاجتماعية. صارت ماجدة، المرأة الساحرة المطلقة
تجري وراء حلمها ممنية النفس بحصد المزيد من زينة الحياة. الحلم تحول إلى
أحلام... إلى مشاريع رسمتها مخيلة ماجدة المستلبة والمفتونة بسحر القصور التي
دخلتها ولم تشأ أحلامها المفرطة في العناد مغادرتها ولو إلى حين.

في إطار بحثها عن مشروعية لأحلامها بالانضمام إلى عائلة آل سعود، حرصت ماجدة
على توطيد علاقتها بالأمير فريد، الذي كان يكن لها حبا كبيرا، حسب ما أكدته
صديقتها. فقد كان يغدق عليها بالهدايا الثمينة ولم يكن يسمح لأي كان بأن يعكر
صفو مزاجها خلال لقاءاتها التي سارت تتكاثر وتتعدد يوما بعد يوم، وكانت نطفة
الحب التي نشأت في غفلة منهما تتقوى وتكبر بدواخل ماجدة التي رهنت حياتها بسليل
عائلة آل سعود، الذي أعطى لكل من حوله من خلال عزف جميع سمفونيات الحب والهيام،
وزفرات العشق الذي كان يتظاهر به تجاه ماجدة بأنه العبد وهي الملكة التي اقتلعت
جميع باحاته الشعورية، ولم تترك له سوى باحة العشق التي دونت عليها بأحرف من
ذهب اسمها خالدا أبدا. كان ذلك يزيد من لوعة ماجدة التي تحولت إلى حرقة بالغة
في انتظار اليوم الموعود... اليوم الذي سيفي به الأمير فريد بوعده لمعشوقته
بالارتباط الشرعي.

تقول صديقة ماجدة إن كيانها في تلك الفترة انقلب رأسا على عقب، إذ لم تعد تفكر
إلا في اليوم الذي ستسعد فيه بأن تكون زوجة شرعية للأمير فريد. لكنها لم تحجب
عن تنشيط الحفلات وليالي السهر التي كان يقيمها الأمير. وفي العام 1997 وخلال
إحدى الجلسات الحمراء- كانت ترافق الأمير السعودي فريد بن عبد الله آل سعود
الذي سبق له أن وعدها بالزواج.. كان كل شيء في البداية على ما يرام، إذ لم يظهر
أي ارتباك أو خلل في الإعداد لسهرة ذلك اليوم، وبدا كل شيء عاديا للغاية، ماجدة
في أبهى تألقها كالعادة، وبعض الرفيقات والرفاق حضروا في الموعد، سهر... نغم
ورقص... شرب وانتشاء... وأمير يحتضر حبا أمام معشوقته الفاتنة…

لم تكن ماجدة، من خلال ما كانت تشي به لصديقاتها، يفيد أنها تشك بحب الأمير لها
ولا بإمكانية إخلافه لوعده الزواج منها، كانت دائما أسيرة أكذوبة أغرقها في
تصديقها الأمير فريد بكلماته وهداياه واستجاباته الدائمة لكل نداءاتها البالغة
الغنج والدلال، إلا أنه صارحها في تلك الليلة بعدم رغبته أو استطاعته الزواج
منها بطريقة رسمية لأن لديه زوجة وأبناء... فكانت أولى بدايات الطريق نحو
الإعدام.

ضحكت ماجدة في البداية وتمسحت به بدلال مفرط ظانة أن الأمر لا يعدو أن يكون
مجرد مزحة ثقيلة… كان الجميع في تلك الليلة في حالة سكر بين، تقول صديقة ماجدة،
ولم تصحصح العقول الثملة إلا على دوي طلقات الرصاص المنبعثة من مسدس الأمير
فريد. كان الأمير قد بلغ درجات متقدمة من الثمالة مما جعله يعري عن حقيقة ما
يكنه لماجدة. "أنت عشيقتي... عشيقتي وبس... بتريدي أو ما بتريدي أنا مش حتزوج
لا بيك ولا بغيرك...زوجتي في البيت". هذه الكلمات التي أقرنها الأمير بنظرات
حادة وإيماءات وجه تفيد الجدية في الحديث هيجت ماجدة وجعلتها ترتمي بين أحضانه.
وضعت يدها فوق فمه حاثة إياه ألا يكمل، ثم سرعان ما صارت تضغط بيدها على خديه
مستعطفة إياه أن يقول كلاما آخر وأن يعترف بأن ما يقوله مجرد مزحة. استمر
الأمير في عناده وظل يكرر الكلمات نفسها.

تصلب الحاضرون في تلك السهرة ينظرون باندهاش لـ"ثورة الأمير فريد". لم ينبس أحد
بكلمة... الوقت لم يكن يسمح بذلك، فكل شيء مر كالوميض في لمحة بصر. الحادث كله،
تقول صديقة ماجدة، استغرق دقائق معدودة، بل ثوان.

اقتنعت ماجدة على مضض بأن الأمر لا يتعلق بدعابة أو مزحة، فكشرت عن أنيابها هي
الأخرى… ماجدة بنت كل تفاصيل حياتها على الأحلام لدرجة لم يبق لديها مجال
لإحلال مبدإ آخر في الحياة له علاقة بالعقل. كل ما وصلت إليه كان في البداية
مجرد أحلام، الزواج من فنان مشهور... مراكمة الثروة... دخول قصور الأمراء
والتسامر برفقتهم... كل هذه الأشياء كانت مجرد أحلام تحققت لماجدة، مما جعلها
تعتقد بل وتؤمن حتى النخاع بأن كل حلم يراودها مآله النجاح لا محالة، لكن
الإيمان المطلق بالنجاح ووهم تحقق الأحلام المحتوم الذي كانت تنبني عليه حياة
ماجدة سيتلاشى دفعة واحدة وبلا مواربة عند أحلك اللحظات التي ستحتاج فيها إلى
سند... إلى حلم أو بالأحرى إلى بعض من الحلم.

لم يكن الغضب الذي فجرته ماجدة ردا على غطرسة عشيقها الأمير شديدا، بل كانت حتى
تلك اللحظة تعتقد أنها في موقع قوة، فسولت لها نفسها أنه بإمكانها هي المواطنة
المغربية الجميلة أن تواجه الأمير السعودي الثري. صديقة ماجدة قالت بأنها
هددته، وأردفت قائلة "بدا واضحا أنها لم تكن تعي ما تقوله، وإنما كان ما صدر
عنها مجرد هلوسات تدخل في إطار ردود الفعل السريعة واللاشعورية".

"أتعلم ما الذي يمكن أن أفعله لك، سأحكي للعالم بأسره عن علاقتنا، سأعمل على
تشويه سمعتك داخل وخارج البلاد". ضحك الأمير فريد ساخرا من معشوقته مما جعلها
تغضب منه وتنهال عليه بالضرب الأمر الذي جعله، وهو تحت تأثير مفعول الشراب،
يهددها بمسدسه قائلا "أتعلمين أنه يمكن أن أقضي عليك"، فردت هي متسائلة سؤالا
استنكاريا "كيف؟". لم يرد وإنما بادر بإخراج مسدسه من جيبه، ثم أجاب فيما بعد
رافعا مسدسه في وجهها "كهذا... قبل حتى أن تفكري فيما ستفعلينه بي"، لكنها
استطاعت أن تنتزع المسدس منه بخفة بالغة وصوبته نحوه على سبيل التهديد ظنا منها
أنه فارغ، إلا أن رصاصة قاتلة انطلقت لترديه قتيلا على الفور.

ظلت ماجدة متجمدة في مكانها أمام مشهد غير منتظر، هو ليس حلما وإنما حقيقة
وواقع سيفرز كوابيس بشعة. في تلك اللحظة فقط لم ترغب في أن تحلم. المال،
السلطة، الأمير، الحب، كل شيء ضاع برصاصة طائشة.

بعد حدوث الواقعة، هرب البعض وأغمي على البعض من الباقين. ما من أحد صرخ أو
بكى، فالصدمة جمدت جميع الحواس ولم يتحمس في تلك اللحظة سوى انفعال ماجدة التي
صارت تقلب في جميع جيوب الأمير فريد بحثا عن شيء ما، لكن لم تجد شيئا يهمها في
تلك اللحظة. ظلت ترمق الأمير وهو يغوص في بركة من الدماء الساخنة، ثم سرعان ما
وقعت يداها على هاتفه المحمول، فصارت تقلبه إلى أن وقعت عيناها على الرقم
الهاتفي لشقيقته. لم تفكر، وإنما بادرت بمهاتفتها على الفور وأخبرتها بالواقعة.
ولم تمر سوى دقائق حتى حضرت شقيقة الأمير فريد لمكان الحادث.

استطاعت شقيقة الأمير فريد إتلاف كل ما من شأنه أن يسيء للقتيل والعائلة، فقد
كان هذا الأمر هاجسها الأول قبل أن تبلغ أجهزة الأمن.



تحقيق حنان بكور
جريدة الاخرى المغربية

اللغز المحير؟؟
13-02-08, 05:03 PM
قصة حقاً غريبه !!

...................

مشكور ويعطيك العافيه

أبوثامر
22-03-08, 02:44 AM
الله يعطيك العافية أخوي الـf ـيـf ـي
قصة فعلا غريبة
الله المستعان

المطخوف
22-03-08, 06:50 AM
نسئل الله الستر والعافيه والرحمه للجميع وتكفير سيئاتنا


احب ان اقول كلمه واتمنى ان لا تزعجكم

في هذه القصه كلمات تصف الامير ماهر رحمه الله غير لائقه ولا اقصد فيها انه غير لائقه لئنه امير
بل اقصد انها غير لائقه لشخص ميت فكما عرفنا ان الحي له كرامه والميت له كرامتين
ارى والراي لصاحب الموضوع لو تم تغيير بعض الكلمات الغير لائقه واستبدالها بكلمات مناسبه واذكر محاسن الميت خيرا من ذكر سيئاته

واشكرك اخي الفيفي على النقل ولك احترامي